تحميل كتاب الاستبدال الكبير pdf للكاتب رونو كامي



اسم الكتاب تحميل كتاب الاستبدال الكبير pdf للكاتب رونو كامي
اسم الكاتب رونو كامي
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 15.6 م

كتاب الاستبدال الكبير، لقد عاد اسم هذا الكتاب وكاتبه إلى الواجهة الاعلامية والحديث العام بعدما استشهد به أحد منفذي الاعتداءات الإرهابية في نيوزيلاندا قبل ارتكابه للمجزرة، وقد أصبح اسم هذا الكتاب ” تريند” وحاز على عدد كبير من البحث على محركات البحث.


ونظراً لهذا الاهتمام من القراء بهذا الكتاب ورغبتهم بمعرفة ماذا يحتوي وعن ماذا يتحدث ولماذا اختاره الارهابي بالتحديد ليستشهد فيه قبل إرتكاب مجزرة مروعة مثل هذه، سنتناول في هذا المقال الحديث عن كتاب الاستبدال الكبير أو العظيم للكاتب الفرنسي رونو كامي.


كتاب الاستبدال الكبير:


لقد استخدم أحد الارهابيين هذا الكتاب في التبرير أو لشرح أفكاره العنصرية وشرح أسباب ودوافع ارتكاب جريمة أسماها بالاستبدال الكبير وقد كان الكاتب الفرنسي رونو كامي قد تحدث في هذا الكتاب عن الغزو الثقافي والديني والاجتماعي أيضاً للمهاجرين الذين أتوا من شمال افريقيا ومن جنوب الصحراء إلى فرنسا.
وقد استطاع الكاتب رونو في هذا الكتاب أن يقدم نظرية قديمة أسماها بالاستبدال الكبير وهذه النظرية كانت قد تبنتها الحركة النازية التي كانت تستخدم التهديد بقرب اختفاء الشعب الأوروبي الأبيض وعن خطر العرق اليهودي على الآري.


ويعني بالاستبدال الكبير هو استبدال اليهود بالمسلمين، وأصبحت هذه النظرية تتبناها حركات اليمين المتطرف والمحافظ في فرنسا و تبنتها العديد من الدول الغربية أيضاً، وأصبحت تنبي عليها مواقفها العنصرية تجاه أي مهاجر مسلم وأن لهم خطر على الهوية الأوروبية المسيحية.
وفي هذا الكتاب أيضاً تبنى الكاتب نظرية المؤامرة واعتبرها ظاهرة عالمية من أجل تهديد المجتمع الغربي ويتم تشجيعها من قبل اللوبي العالمي الذي يخطط لها بكل منهجية ودقة عالية.

تفاصيل حول كتاب الاستبدال الكبير:


لقد صدر كتاب الاستبدال الكبير أو ” العظيم” في نوفمبر 2011 للكاتب الفرنسي رينو كامو، وهو يميني، وقد أصدر هذا الكتاب ليتحدث عن فكرة تدور حول بعض النظريات أولها نظرية المؤامرة، وقد تحدث أن ذوي البشرة البيضاء أو الهوية الغربية بشكل عام تحت الحصار بسبب أفواج الهجرة الهائلة من الدول غير الأوروبية.
وهذه الهجرة الجماعية ستؤدي إلى التغير الديموغرافي في الغرب وبالتالي سيتم استبدال مهاجرون من الشرق الأوسط وشمال افريقيا بالأفراد الأوروبيين، ويصبح البيض مستهدفون من غير البيض وعليهم مواجهة هذا الغزو أو ” المد”، وهذا ما يروج له كامو في كتابه.


لن يحلو محلنا:


لقد استخدم كاموا في كتابة شعاراً وأصبح يروج له وهو ” لن يحلو محلنا” وقد أصبح يلقي أفكاراً ولقت انتشاراً في الأوساط الغربية وانتشرت بشكل أكبر مع وصول اليمينيين المتطرفين إلى الحكم.


واعتبر كامو أن المسلمين غزاة محاربين من أجل الاستيلاء على فرنسا من وجهة نظره، واعتبرهم جنود مسلحين وسفاحين أيضاً بحسب وصفه وقد صرح بهذا التصريح في عام 2010، وأن هدف المسلمين هو جعل الحياة مستحيلة على السكان الأصليين من أجل إجبارهم على إخلاء الأرض والهروب منها.
كامو روني :
تعرض الكاتب روني إلى المحاكمة بسبب هذه التصريحات وقد اعتبرها القضاء بأنه يروج أفكاراً عنصرية، وقد تم الحكم عليه بغرامة مالية في عام 2014 وتم إدانته بالتحريض على الكراهية والعنف بسبب هذه الأقوال.


وشكلت هذه الأقوال تصويراً عنيفاً حول المسلمين الذين قدموا على فرنسا واعتبرت المحكمة أن هذه الأقوال بلا تحفظ ونظريته أصبحت عملة رائجة في صفوف الكتاب وأصبحوا يستشهدوا ويتداولون هذه الأفكار.

بداية نظرية الاستبدال العظيم


ويمكن اعتبار نظرية الاستبدال العظيم أنها تعود إلى رواية جان راسبيل والتي تحدثت حول انهيار الثقافة الغربية وذلك بسبب موجة كبيرة من هجرة العالم الثالث وقد ساندت الرواية نظرية أورابا التي وضعها الكتاب السويسري الاسرائيلي بات باور.
وجميعهم اعتبروا أن الثقافة الأوروبية والحضارة والهوية في خطر من الهجرة الجماعية خصوصاً الاسلامية من أجل استبدالها بشكل فعلي وهذه هي نظريات كتاب الاستبدال الكبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x