تحميل كتاب نحو عالم أكثر عدلا pdf رجب طيب أردوغان



اسم الكتاب كتاب نحو عالم أكثر عدلا
اسم الكاتب رجب طيب أردوغان
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 153 م

كتاب نحو عالم أكثر عدلا، منذ أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن إصدار كتابه الجديد والذي جاء بعنوان “نحو عالم أكثر عدلاً”، وقد ضجت محركات البحث عن هذا الكتاب وكيفية تنزيله مهتمين بقراءة ما كتبه الرئيس التركي، علماً أن هذا الكتاب ليس الأول.


وقد اهتم في الكتاب توثيق تفاصيل جهود دولة تركيا في تحقيق العدالة البشرية للجميع كما وصف الرئيس أردوغان، حيث تحدث عن المحنة السياسية العالمية، وخصص فصول للحديث عن الظلم والتمييز العنصري، وكذلك تحدث عن أزمة اللاجئين وعن معاداة الإسلام والإرهاب الدولي فيما تحدث حول ازدواجية المعايير.

كتاب نحو عالم أكثر عدلاً

تحدث الرئيس أردوغان في كتابه عن العديد من القضايا المهمة مثل ضرورة إجراء إصلاحات شاملة في العالم خصوصاً في مجلس الأمن الدولي مثل شرعية المجلس وشموليته وحول العديد من القضايا الإجرائية مثل الوظائف والتمثيل في المجلس أيضاً، وخصص بعض الحديث حول الأمم المتحدة وحقيقة تأثيرها على العالم وقراراتها.


وحول تسمية الكتاب ” نحو عالم أكثر عدلاً”، فقد رأى أردوغان أن هناك إمكانية لخلق عالم يسوده العدل وقدم اقتراح نموذجي ومبدئي وكذلك شامل ويمكن تنفيذه إلى الأمم المتحدة ويضمن هذا الاقتراح عدالة التمثيل ويلغي الامتيازات التي تتعلق بحق النقض الذي يوقف العديد من القرارات بشكل ظالم.

هذا الكتاب سيتم ترجمته إلى عدة لغات عالمية حتى يتسنى للجميع قراءته وقم تم الاتفاق على ترجمته للغة الانجليزية والفرنسية وكذلك الإسبانية والألمانية والعربية والروسية، فيما سيتم التبرع بأرباحه إلى إدارة الطوارئ والكوارث التركية.


ما هي الرسائل التي ركز عليها كتاب نحو عالم أكثر عدلاً:


-لفت النظر نحو قضايا قتل الأطفال وحمّل الجميع المسئولية من خلال رسالته التي تقول : لا أحد بريء في عالم يقتل فيه الأطفال.
-تحدث عن أهمية وضرورة اقامة العدل العالمي أي في جميع أنحاء العالم وهذه العدالة هي أهم القضايا التي يطالب بها الكثيرون ومع ذلك فهي في حالة جمود.
-يجب على الجميع أن يكون ممثلاً للعدالة وصوت الضمير فنحن في عصر فقدنا فيه الرحمة.
-لفت إلى أن كافة المشاكل الموجودة اليوم لن يتم حلها وفقاً لاحتياجات الماضي وهذه المؤسسات الموجودة تنتج المشاكل الجديدة لا تقوم بحلها.
-يجب أن يكون هناك نظام يكون فيه المحق هو القوي وليس القوي هو المحق أي ليس السلاح هو الذي يجعل الدولة قوية.
-العدالة العالمية هي التي ستكفل لنا الخلاص والسعادة للجميع والعالم فعلاً بحاجة لنظام يمنحنا الثقة والأمل به من خلال العدل .

هل أردوغان هو صاحب هذا الكتاب؟


لقد تعرض الكتاب للنقد من المعارضين وهذا شيء طبيعي فكل من له دخل بالسياسة لابد أن يجد لديه معارضين، وأحد الصحفيين الأتراك في صحيفة تركية تسمى كوركوسوز ويدعى أحمد تاكان قال أن الرئيس التركي لم يقم بتأليف وكتابة هذا الكتاب لكنه من كتابة مجمع التفكير التركي لكن الرئيس قام بالتوقيع والموافقة عليه فقط..

قد تم توزيع هذا الكتاب بشكل مجاني في الأمم المتحدة من أجل يقرأه الناس هناك وخصوصاً ان الكتاب تحدث حول بطولة أردوغان وكيف استطاع أن يجعل العالم ينقلب رأساً وركّع كل زعماء العالم بحسب الصحفي أحمد تاركان.


يذكر أن الرئيس رجب طيب أردوغان هو سياسي تركي وهو من يشغل منصب الرئيس الثاني عشر لتركيا، وكان قد شغل سابقا منصب رئيس الوزراء ومن قبلها كان رئيساً لبلدية اسطنبول، وهو مؤسس حزب العدالة والتنمية، واستطاع الفوز بانتخابات 2014 ليصبح رئيساً، وهو دائماً ما يصف نفسه ديمقراطي محافظ ويشجع السياسة الليبرالية الاقتصادية والسياسة المحافظة اجتماعياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

x