تحميل كتاب تفسير القران للشعراوى pdf كامل مجانا



اسم الكتاب تفسير القران
اسم الكاتب محمد متولي الشعراوي
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 232.72 م
Share Button

نبذة مختصرة عن كتاب تفسير القران للشعراوي:

كتاب تفسير القران للشعراوي هو من الكتب الشهيرة في عالم التفسير، كما أن كتاب تفسير الشيخ محمد متولي الشعراوي أو خواطره حول القرآن الكريم، تعتبر من أشهر كتب التفاسير الحديثة، ويضعه البعض في مكانة الكتب المجددة لأمر الدين، والتي قال عنها الرسول صلي الله عليه وسلم في الحديث الصحيح إن الله يبعث علي رأس كل مائة سنة من يجدد لهذه الأمة أمر دينها.

وقد انتشر التفسير عن طريق الوسائل المقروءة والمسموعة والمرئية، واعتمد على قدرات صاحبه اللغوية والفقهية الفذة في تفسير القرآن الكريم التي شهد له بها علماء عصره في حياته وبعد مماته، حيث استغل طاقات اللغة في فهم النص القرآني وإيصاله إلى الناس بأسلوب عصري تفرد به وحده دون غيره من العلماء، وقد كان تفسير الشيخ الشعراوي مؤثرا بحيث ينزل بفهم النص القرآني إلى جميع مستويات العقول والأفهام البشرية علي مختلف تنوعها واتجاهاتها، بحيث يدرك معناه ومغزاه، ولذلك أعجبت به الجماهير من ذوي الثقافات العالية والمتوسطة والعوام، الذين يمثلون نسبة كبيرة من العالم الإسلامي.

نبذة مختصرة عن الشيخ الشعراوي:

مؤلف كتاب تفسير القران للشعراوي هو فضيلة الشيخ الدكتور محمد متولي الشعراوي، وهو عالم دين ووزير أوقاف مصري سابق، كما يعد من أشهر مفسري معاني القرآن الكريم في العصر الحديث؛ حيث عمل على تفسير القرآن الكريم بطرق مبسطة وعامية مما جعله يستطيع الوصول لشريحة أكبر من المسلمين في جميع أنحاء العالم العربي، لقبه البعض بإمام الدعاة، وكذلك فإن الشعراوي حفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره، ويعتبر مؤلف كتاب تفسير القران للشعراوي هو الشعراوي حيث التحق بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغاً منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم، ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية، ودخل المعهد الثانوي الأزهري، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب، وحظى بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق، وكان معه في ذلك الوقت الدكتور محمد عبد المنعم خفاجى، والشاعر طاهر أبو فاشا.

والأستاذ خالد محمد خالد والدكتور أحمد هيكل والدكتور حسن جاد، وكانوا يعرضون عليه ما يكتبون. كانت نقطة تحول في حياة الشيخ الشعراوي، عندما أراد والده إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة، وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض، ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى القاهرة، ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن. فما كان منه إلا أن اشترط على والده أن يشتري له كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب الحديث النبوي الشريف، كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية. لكن والده فطن إلى تلك الحيلة، فننصح الجميع بقراءة كتاب تفسير القران للشعراوي والاستفادة من كل المعلومات الموجودة فيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *