تحميل كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي pdf كامل


اسم الكتاب سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي
الكاتب نعيم زرزور
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 6.54 MB

نبذة مختصرة عن كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي:

يتحدث كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي عن سيرة الخليفة الخامس، حيث يتناول سيرة عمر بن عبد العزيز تمدنا بالمفهوم الصحيح لكلمة الإصلاح للمفهوم القرآني الأصيل الذي فهمه علماؤنا المصلحون فهما صحيحا وطبقوه تطبيقا سليما لا المفهوم الغربي الحديث الذي تسرب إلى أذهان بعض المفكرين السياسيين المقلدين للغرب في حقه وباطله حتى أصبح من المسلم به عند كثير من أبنائنا اليوم أن الثورة أعم وأشمل وأعمق من الإصلاح الذي يرادف في الغرب معنى التغيير الخفيف الذي يحدث بتدرج ومن دون عنف، بينما الثورة هي عندهم انقلاب جذري دون تدرج, عنيف ومفاجئ، وما دروا أن الإصلاح بالمفهوم القرآني الصحيح له معنى أشمل وأعم وأكبر من الثورة، فهو دائما نحو الأحسن والأكمل، بينما الثورة قد تكون من الصالح إلى الفاسد أصلا، ويتم ذلك بتغيير سلطة بسلطة وحاكم بحاكم، وغير ذلك من المواضيع الأخرى التي يعرضها كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي بشكل مفصل.

نبذة عن أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز الخليفة الخامس:

للتعرف على شخصية كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي فهو عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، وهو الإمام الحافظ العلامة المجتهد الزاهد العابد, السيد أمير المؤمنين حقا أبو حفص القرشي الأموي المدني ثم المصري، الخليفة الزاهد الراشد أشج بني أمية، كان من أئمة الاجتهاد ومن الخلفاء الراشدين، كان حسن الأخلاق ُ والخلق, كامل العقل, حسن السمت، جيد السياسة  حريصا على العدل بكل ممكن، وافر العلم، فقيه النفس، طاهر الذكاء والفهم، أواها منيبا، قانتا الله ً حنيفا، زاهدا مع الخلافة ً ناطقا بالحق مع قلة المعين، وكثرة الأمراء الظلمة الذين ملوه وكرهوا محاققته لهم، ونقصه أعطياتهم، وأخذه كثيرا مما في أيديهم، مما أخذوه بغير حق فما زالوا به حتى سقوه السم فحصلت له الشهادة والسعادة، وعد عند أهل العلم من الخلفاء الراشدين والعلماء العاملين، وغير ذلك من المواضيع الأخرى التي يعرضها كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي بشكل كامل ورائع.

ملخص كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي:

يمكن عرض ملخص كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي من خلال ما ذكر في ختام الكتاب حيث يتم الحديث عن ما قاله حسين القصار قال كنت أجلب الغنم في خلافة عمر بن عبد العزيز، فمررت يوما براع وفي غنمه نحو من ثلاثين ذئبا حسبتها كلابا، فقلت له يا راعي ما ترجوه بهذه الكلاب كلها فقال يا بني إنها لي، وبعد ذلك يتطرق إلى مواضيع أخرى حسب ما يعرضه كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز لابن الجوزي بشكل مفصل ورائع.

No votes yet.
Please wait...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*