محرك البحث خاص بالكتب.....ابحث عن كتابك من هنا

تحميل كتاب تفسير الطبري pdf مجانا

تفسير الطبري pdf
تفسير الطبري pdf

اسم الكتاب تفسير الطبري من كتابه جامع البيان عن تأويل آي القرآن
الكاتب الطبري - معروف - الحرستاني
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 4.4 MB

نبذة مختصرة عن كتاب تفسير الطبري:

يتحدث كتاب تفسير الطبري عن جامع البيان، وكذلك عن تأويل آيات القرآن أو جامع البيان في تأويل القرآن المعروف بتفسير الطبري، وهو للمؤلف العظيم الإمام محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الشهير بالإمام أبو جعفر الطبري، ويعتبر كتاب تفسير الطبري من أشهر الكتب الإسلامية المختصة بعلم تفسير القرآن الكريم عند أهل السنة والجماعة، ويُعِدَه البعض المرجع الأول للتفسير بالمأثور، حيث يذكر الآية من القرآن، ثم يذكر أقوال الصحابة والتابعين في تفسيرها، ويهتم بالقراءات المختلفة في كل آية ويرجح إحداها، ويذكر الأحاديث النبوية والأحكام الفقهية، ويشتهر عنه كثرة القصص الإسرائيلي أو ما يُسمى الإسرائيليات، واعتني به العلماء والباحثون كثيرًا، كما يتناول كتاب تفسير الطبري الحديث عن كل ما يتعلق بتفسير آيات القرآن بشكل مفصل وكامل لتحصيل الاستفادة الكاملة من هذا الموضوع.

محتويات كتاب تفسير الطبري:

يحتوي كتاب تفسير الطبري على التفسير بالمأثور، وهو التفسير بالأحاديث الثابتة عن النبي، أو أقوال الصحابة أو التابعين في تفسير معاني الآيات؛ وقد كان يُنكر بشدة على من يفسر القرآن بمجرد الرأي فحسب، ولكنه يُرجِّح أو يصوب أو يوجِّه قولًا لدليل معتبر لديه، ويعطيه اعتبارًا كبيرًا في اختيار ما يذهب إليه ويرتضيه. الاهتمام بالقراءات القرآنية: يقوم على رد القراءات التي لم ترد عن أئمة القراءات المشهود لهم، أما القراءات الثابتة فكان له اختيار فيها؛ فهو أحيانًا يرفض بعضها لمخالفتها الإجماع، وأحيانًا أخرى يفضِّل قراءة على أخرى لوجه يراه، ويكتفي حينًا بالتسوية بين تلك القراءات دون ترجيح. لم يكن يهتم بتفسير ما لا فائدة في معرفته، وما لا يترتب عليه عمل؛ كمعرفة أسماء أصحاب الكهف، ومعرفة نوع الطعام في المائدة التي نزلت على رسول الله عيسى ونحو ذلك، كما يستعرض كتاب تفسير الطبري كل ما يتعلق بالتفسير للاستفادة الكاملة من الموضوع.

نبذة مختصرة عن مؤلف كتاب تفسير الطبري:

مؤلف كتاب تفسير الطبري هو الإمام الشيخ العلامة محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الشهير بالإمام أبو جعفر الطبري، وهو مفسر ومؤرخ وفقيه، ولقب بإمام المفسرين، ولد بآمل عاصمة إقليم طبرستان، ارتحل إلى الري وبغداد والكوفة والبصرة، وذهب إلى مصر فسار إلى الفسطاط وأخد على علمائها علوم مالك والشافعي وابن وهب، ورجع واستوطن بغداد، قال الخطيب البغدادي، وقد كان حافظًا لكتاب الله، عارفًا بالقراءات، بصيرًا بالمعاني، فقيهًا في أحكام القرآن، عالمًا بالسنن وطرقها، وصحيحها وسقيمها، وناسخها ومنسوخها، عارفًا بأقوال الصحابة والتابعين، ومن بعدهم من الخالفين في الأحكام، ومسائل الحلال والحرام، عارفُا بأيام الناس وأخبارهم، عرض عليه القضاء فامتنع، والمظالم فأبى، له العديد من التصانيف، يقول ياقوت الحموي، وقد وجدنا في ميراثه من كتبه أكثر من ثمانين جزء بخطه الدقيق، ومنها اختلاف علماء الأمصار.

No votes yet.
Please wait...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*