محرك البحث خاص بالكتب.....ابحث عن كتابك من هنا

كتاب المتعاليات النصية لجيرار جينيت


اسم الكتاب المتعاليات النصية
الكاتب سليمة لوكام
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 132.22 KB

 نبذة مختصرة عن كتاب المتعاليات النصية لجيرار جينيت:

يتحدث كتاب المتعاليات النصية لجيرار جينيت عن العديد من المحتويات المختلفة والتي يتم عرضها من خلال النصوص الظاهرة في النص أو الخفية تحت بنيته السطحية وفق ما يراه القارئ، وليس المقصود بالنص الغائب النص اللغوي المطبوع، وإنما الخطاب، ويعني أي شكل من أشكال الخطاب، أو التعبير بأي أسلوب أو طريقة أو وسيلة، من حركة أو إشارة أو عادات اجتماعية أو تعبير شعبي.

ودراسة التناص هي التناصية، والتناص ظاهرة أدبية معروفة في آداب العالم كله، قديمة وحديثه، وقد عرفها الأدب العربي منذ العصر الجاهلي، وأبرز أشكاله تكرار أقوال السابقين والإشارة إليهم ثم النقائض والمعارضات والتضمين والاقتباس والتشطير والتخميس، ودرس النقاد العرب القدامى ظاهرة التناص تحت مصطلح السرقات الأدبية، ووضعوا لها أنواعاً وأشكالاً، وهو ما يميز كتاب المتعاليات النصية لجيرار جينيت عن غيره من الكتب الأخرى.

محتويات كتاب المتعاليات النصية لجيرار جينيت:

يحتوي كتاب المتعاليات النصية لجيرار جينيت على العديد من الخيارات التي ظهر عند الناقدة البلغارية، كما أنه بعد استقرارها في فرنسة وأخذها بالمشاركة في النشاط النقدي، وتركيزها على دراسة النص، وقد تأثرت بالتيارات النقدية والفكرية السائدة من بنيوية وتفكيكية وماركسية، ولذلك نادت بأن النص هو عملية إنتاج، مثله مثل الإنتاج الاقتصادي، وأطرافه هي المرسل والنص والمتلقي، وفي النص تتقاطع نصوص كثيرة سابقة ومعاصرة، ولذلك فالنص ذو بنية سطحية.

هي النص المطبوع بلغته وأصواته وحروفه، وذو بنية مستترة، هي المولدة للنص، ومن ثَمَّ تخلت عن النص أي أن يتضمن الملفوظ مستويات لغوية متعددة، كما تأثرت بقوله إن الإنسان كائن اجتماعي وإن ذاته لا تتكون إلا من خلال علاقته مع الآخرين، وفي هذه العلاقة يستعمل اللغة وفق ما تحمل من علاقات من خلال استعمالات الآخرين لها، ولا يستعملها بمعناها البكر الأول، وآدم وحده الذي استخدم اللغة بكراً.

ملخص محتويات كتاب المتعاليات النصية لجيرار جينيت:

يحتوي كتاب المتعاليات النصية لجيرار جينيت في ملخصه بشكل كبير على عدة مواضيع رائعة ومميزة ويمكن عرضها بشكل كبير ومميز وذلك من خلال عرض شيء ينتظم أمره إزاء المصطلح، ولن نسمع من أحد يقول ما عليكم إلا أن تتحدثوا مثل سائر الناس، ومن كلام جيرار يمكن الوصول إلى بضعة مفاهيم، الأول أن المصطلح الواحد لا يمكن أن يكون نهائياً، ولا بد من تغييره، والثاني أن المصطلح الواحد يمكن أن تتعدد أشكال فهمه من ناقد إلى ناقد، بل يمكن أن يتغير فهمه عند الناقد الواحد بين حين وآخر، والثالث أن المصطلح لا يملك القدسية، ويمكن استعارته من حقل أو من شخص ويمكن تغيير معناه، وغير ذلك من الأمور التي يعرضها كتاب المتعاليات النصية لجيرار جينيت بشكل مميز من خلال المواضيع الخاصة به.

No votes yet.
Please wait...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*