محرك البحث خاص بالكتب.....ابحث عن كتابك من هنا

تحميل كتاب سيرة الملك الظاهر بيبرس pdf مجانا


اسم الكتاب الملك الظاهر بيبرس
الكاتب محمود شلبى
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 8.5 MB

نبذة مختصرة عن كتاب سيرة الملك الظاهر بيبرس:

يتحدث كتاب سيرة الملك الظاهر بيبرس عن رواية سيرة الظاهر بيبرس وتعرف أيضاً بالسيرة الظاهرية هي قصة شعبية خيالية طويلة تروي حياة السلطان المملوكي الظاهر بيبرس وأعماله البطولية التي قام بها ذوداً عن الإسلام وتصدياً لأعدائه من الصليبيين والمغول، وكذلك من المعتقد أن الملحمة التي تختلط فيها الوقائع التاريخية بالخيال قد كتبت بالقاهرة في العصر المملوكي، وتطورت ونمت عبر السنين إلى أن أخذت شكلها النهائي في بدايات العصر العثماني، وهي فترة تمتد إلي نحو قرنين ونصف من الزمان تعاقب خلالها ومن خلال ما عرض عبر صفحات كتاب سيرة الملك الظاهر بيبرس المميز والرائع.

محتويات كتاب سيرة الملك الظاهر بيبرس:

يحتوي كتاب سيرة الملك الظاهر بيبرس على السيرة الكاملة للظاهر بيبرس كما تتحدث عن بيبرس، وقد خطفه الخوارزميون وهو طفل واشتراه شخص يدعى العماد الصايغ، ثم بيع لأمير حماة علاء الدين، ثم أرسل إلى مصر حيث انضم لمماليك السلطان الأيوبي الصالح نجم الدين أيوب، وكان من القواد الذين شاركوا في هزيمة الصليبيين في معركة المنصورة، وكان قائد طليعة الجيش الذي هزم المغول في معركة عين جالوت، بعدما أصبح سلطاناً على مصر والشام وقد واصل جهاده ضد الصليبيين والمغول الذين ظلا يتربصا بالعالم الإسلامي ويهددانه، وهزمهما في عدة معارك عسكرية، وهناك أمور أخرى يعرضها كتاب سيرة الملك الظاهر بيبرس حيث يضم كل ما يهم القراء من محتويات.

نبذة مختصرة عن الملك الظاهر بيبرس:

يعتبر الملك الظاهر بيبرس من أشهر الشخصيات على مر التاريخ، حيث وصفه المؤرخ ابن إياس بأنه كان شجاعاً بطلاً، وبالإضافة إلى انتصاراته العسكرية وإعادته للخلافة العباسية في القاهرة عوضاً عن بغداد التي دمرها واحتلها المغول، وإعادته صلاة الجمعة إلى الجامع الأزهر بعد أن كانت قد أبطلت منذ عهد صلاح الدين الأيوبي، قام بيبرس بإصلاحات اجتماعية وإدارية عديدة في البلاد، وكان يشرف بنفسه على تظلمات الناس في دار العدل، وكان ينزل من قلعة الجبل متنكراً ويطوف بالقاهرة ليعرف أحوال الناس، وفي شهر رمضان كان يطعم كل ليلة خمسة آلاف شخصاً، وكان متواضعاً يشارك الجنود في حفر الخنادق وجر المنجنيق ونقل الأحجار، وكل هذا اكسبه حب الناس وانبهارهم به، فأطلقوا عليه ألقاباً مثل أبو الفقراء والمساكين وأسد مصر، وبعد وفاة الظاهر بيبرس رثاه محيي الدين بن عبد الظاهر بقصيدة مؤثرة يقول فيها، لهفي على الملك الذي كانت به الدنيا تطيب فكل كفر منزل، والظاهر السلطان من كانت له منن على كل الورى وتطول، وتحول الظاهر بيبرس في الوجدان الشعبي المصري من حاكم إلى بطل يروى سيرته قصاصون محترفون وغير ذلك من الأمور التي يعرضها كتاب سيرة الملك الظاهر بيبرس والذي يحكي قصته بالتفصيل.

No votes yet.
Please wait...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*