تحميل كتاب هستيريا pdf للكاتبة فاتن الفازع



اسم الكتاب كتاب هستيريا للكاتبة فاتن الفازع
اسم الكاتب فاتن الفازع
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 12

أصدرت الكاتبة التونسية فاتن الفازع، الإصدار الرابع لكتاباتها، بعنوان ” هستيريا”، وتتميز جميها بأنها ذات لهجة محلية، كما أنها في كل مرة تثير جدلاً واسعاً يتزايد مع كل إصدار جديد لها.

عنوان كتاب ” هستيريا”:

قد تكون أسمت الكاتبة الكتاب بهذا الاسم نظراً للجدل الذي تخلفه بعد كل كتاب وقد وصفت هذا الجدل سابقاً بأنه ” هستيريا”.

فاتن الفازع تقول حول الاسم: هذا العنوان يكشف إدراكي لحالة الهستيريا التي تحصل كلما قمت بإصدار كتاباً، وهناك العديد من الأشخاص الذين يرفضون أفكاري وكتاباتي، خصوصاً بسبب استخدام اللهجة المحلية.

وترى الكاتبة أن استخدام اللهجة المحلية هو ما يزعج الأشخاص وينظرون إليها نظرة دونية لذلك تحدث هذه الضجة الغير مبررة.

كما ترى أن أحد أسباب الانتقاد لأنها امرأة، بعكس الكاتب التونسي توفيق بن بريك الذي يكتب كثيراً باللهجة العامية المحلية وكتاباته كلها لاذعة وجريئة لكنه أبداً لم يتعرض للانتقاد فقط لأنه رجل.

إصدارات الكاتبة فاتن الفازع السابقة:

أصدرت الكاتبة الفازع ثلاث إصدارات لكتب سبقت ” هستيريا”، هم : أسرار عائلية عام 2018، و كتاب من الحب ما فشل عام 2019، وشرع الحب عام 2020.

فكرة رواية ” هستيريا” 2021:

بطل روايتها الجديدة فهو ” رمسيس”، وهو مقيم بالمستشفى لكنه شخصاً لم يحقق الكثير من الأشياء التي كان يحلم بها ولم يكن له هوايات كثيرة إضافة إلى أنه رضخ لاختيارات العائلة والمجتمع.

ولهذا نشأت أفكاراً عديدة في ذهنه وعدة تساؤلات متعلقة بالنظرة السطحية للحياة والمجتمع وبعض التساؤلات التي يجب على كل انسان أن يطرحها لنفسه.

بالتالي فإن فكرة الكتاب جاءت بناءً على عديد من التساؤلات التي من المفترض أن تُطرح على الإنسان، مثل : ماذا تفعل في حياتك؟، هل إنجازك أهم مما كان يجب فعله؟ .

تظهر هذه التساؤلات ضمن الغلاف الخلفي لكتابها ” هستيريا”، مثل التطلعات التي كان يجب على الناس أن ينشغلوا بها عندما يلتقون شخصاً ما لا يعرفون عن حياته شيئاً.

فغالبية الناس يسألون الأسئلة المعتادة مثل اسمه، ثم مهنته، ثم ماذا فعل في حياته، أما الأسئلة التي لا يسألونها هي طموحات الشخص ومهامه التي لم ينجزها.

تقيس الكاتبة هذا الأمر على نفسها فهي درست اللغة الإنجليزية وحصلت على شهادة جامعية في هذا التخصص لكنها تمنت أن تدرس علم النفس وكان حلمها أن تصبح مطربة لكن صوتها ليس صالحاً للغناء.

كما أنها تحلم بممارسة الرقص الكلاسيكي لكنها لم تمارسه لعدة اعتبارات خاصة.

ماذا قيل عن الكتاب:

وصف الإعلامي التونسي حسن الهمالي كتاب هستيريا أنه كتاب ليس حدثاً عابراً بل هو ميلاد جديد لكاتبة تعبر عن غالبية الشعب التونسي أو جزء كبير منه وهو الجزء الذي يحتار بين العقل والقلب وبين التقاليد والتحرر ويعجزون عن الاختيار.

كما قال عن الكاتبة فاتن الفازع أنها نجحت لتكون حالة استثنائية بكل المقاييس وهناك إقبال واسع وكبير على اقتناء كتابها سواء الجديدة أو القديمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

x