محرك البحث خاص بالكتب.....ابحث عن كتابك من هنا

كتاب محنتي مع القرآن ومع الله في القرآن pdf

محنتي مع القرآن ومع الله في القرآن

اسم الكتاب محنتي مع القرآن ومع الله في القرآن
الكاتب عباس عبد النور
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 35.73 MB

نبذة مختصرة عن كتاب محنتي مع القرآن الكريم ومع الله تعالى في القرآن الكريم:

يتحدث كتاب محنتي مع القرآن الكريم ومع الله تعالى في القرآن الكريم عن كيفية العالم الذي يصطدم به بشكل مباغت، حيث يمكن عرضه من خلال عدة منتديات ومواقع مختلفة، وقد كانت نبرة الفرح والشماتة واضحة بل صارخة في تلك المنتديات والمواقع على اعتبار أن صاحب الكتاب عالم ديني مسلم انقلب على الإسلام وأعلن تبرؤه منه وكُفْرَه به، وأخذ يهاجمه ويهاجم الكتاب الذي نزل على نبيه مؤكدا أنه لم ينزل من السماء، وليس ثمة إله ولا يحزنون. ولقد نزّلتُ الكتاب في التو واللحظة على جهازي وشرعت أقرأ فيه قليلا في بعض أيام رمضان المبارك رغم انشغالي ببعض الأعمال الشديدة الأهمية، وهو ما يناقشه الكتاب ويوضحه عبر ما يعرضه كتاب محنتي مع القرآن الكريم ومع الله تعالى في القرآن الكريم على القارئ بشكل مفصل.

محتويات كتاب محنتي مع القرآن الكريم ومع الله تعالى في القرآن الكريم:

يتحدث كتاب محنتي مع القرآن الكريم ومع الله تعالى في القرآن الكريم عن كل ما يدور في تفكير القارئ حيث يعرض عليه كيف يتم التدوين من خلال الملاحظات وما يتم عرضه عبر الروايات الأخرى، وهل هناك شخص حقيقي باسم عباس عبد النور؟ فأين هو وما الذى يعرفه الناس عنه في مصر، وفى دمنهور على وجه الخصوص بوصفها المدينة التي كان يعيش فيها وتعيش فيها أسرته من قبل جيلا وراء جيل، تُخَرِّج كبار علماء الدين ومشايخ الطرق لقد كانت من الأصدقاء ومن خلال تقصى هذا الأمر فاتصل ببعض معارفه في دمنهور ونفوا أن يكون في مدينتهم أسرة بهذا اللقب أو شخص بهذه الصفات.

خصائص كتاب محنتي مع القرآن الكريم ومع الله تعالى في القرآن الكريم:

يحتوي الكتاب على مجموعة كبيرة من الخصائص التي يعرضها كتاب محنتي مع القرآن الكريم ومع الله تعالى في القرآن الكريم بل إن الإنسان ليتساءل حائرا: ترى هل لقب “عبد النور” شائع بين المسلمين المصريين لعلى أستطيع أن أتذكر شخصا أعرفه أو سمعت به أو قرأت عنه يحمل هذا اللقب فلم يتيسر رغم ما بذلت من جهد جهيد. ونفس الإجابة سمعتها من كل من استطلعت رأيهم بذلك الموضوع. كل ما استطعنا أن نستحضره في بالنا هو لقب “أبو النور”، أما “عبد النور” فكلا وألف كلا. ثم إن المروجين للكتاب، ومعهم كاتب مقدمته، يذكرون للمؤلف دواوين شعرية وكتبا في الفلسفة والدين وتفسير القرآن، ويصفونه بما يفيد أنه كان خطيبا، وهو ما يعنى أنه كان مشهورا بعيد الصيت، فكيف غاب عنا عالم وشاعر وخطيب ومؤلف على هذه الشاكلة وغيرها من الأمور الأخرى المتنوعة.

Rating: 9.3/10. From 3 votes.
Please wait...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*