كتاب رسائل غسان كنفاني لغادة السمان pdf



اسم الكتاب رسائل غسان كنفاني
اسم الكاتب غادة السمان
لغة الكتاب عربي
حجم الكتاب 347.52KB
Share Button

نبذة مختصرة عن كتاب رسائل غسان كنفاني لغادة السمان:

يتحدث كتاب رسائل غسان كنفاني لغادة السمان عن مجموعة كبيرة من الرسائل التي أرسل بها غسان كنفاني إلى محبوبته غادة السمان، حيث يقول في كتاب رسائل غسان كنفاني لغادة السمان بأن المرأة توجد مرة واحدة في عمر الرجل، وكذلك الرجل في عمر المرأة، وعدا ذلك ليس إلا محاولات التعويض، ويقول بأنه يريدها بمقدار ما لا أستطيع أخذك، وأستطيع اخذك بمقدار ما ترفضين ذلك، وأنت ترفضين ذلك بمقدار ما تريدين الاحتفاظ بنا معاً، وأنا وأنت نريد أن نظل معاً بمقدار ما يضعنا ذلك في اختصام دموي مع العالم، ويتحدث غسان كنافاني من خلال كتاب رسائل غسان كنفاني لغادة السمان بأن شراستك كلها إنما هي لإخفاء قلب هش.

محتويات كتاب رسائل غسان كنفاني لغادة السمان:

يحتوي كتاب رسائل غسان كنفاني لغادة السمان على عدة مقالات رائعة فيمكن عرضها ولكن قولي لي : ماذا يستحق أن نخسره في هذه الحياة العابرة؟ تدركين ما أعني… إننا في نهاية المطاف سنموت، وكذلك لا تكتبي لي جوابا …لا تكترثي ، لا تقولي شيئا . إنني أعود إليك مثلما يعود اليتيم إلى ملجأه الوحيد ، و سأظل أعود : أعطيكِ رأسي المبتل لتجففيه بعد أن اختار الشقي أن يسير تحت المزاريب، وسأظل أناضل لاسترجاع الوطن لانه حقي وماضيّ ومستقبلي الوحيد… لأن لي فيه شجرة وغيمة وظل وشمس تتوقد وغيوم تمطر الخصب… وجذور تستعصي على القلع.

ملخص كتاب رسائل غسان كنفاني لغادة السمان:

في ملخص كتاب رسائل غسان كنفاني لغادة السمان  يتم الحديث عن التأكد من شئ واحد على الأقل،هو قيمتك عندي..أنا لم أفقد صوابي بك بعد، ولذلك فأنا الذي أعرف كم أنت أذكى وأنبل وأجمل.لقد كنت في بدني طوال الوقت، في شفتي، في عيني وفي رأسي. كنت عذابي وشوقي والشيء الرائع الذي يتذكره الإنسان كي يعيش ويعود..إن لي قدرة لم أعرف مثلها في حياتي على تصورك ورؤيتك.. وحين أرى منظراً أو أسمع كلمة أو أعلق عليها بيني وبين نفسي أسمع جوابك في أذني، كأنك واقفة إلى جواري ويدك في يدي.

نبذة مختصرة عن مؤلف كتاب رسائل غسان كنفاني لغادة السمان:

مؤلف الكتاب هو غسان كنفاني صحفيا فلسطينيا، وكاتب خيال، وناطق باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. توفي كنفاني في سن ال 36، اغتيل بسيارة مفخخة في بيروت، لبنان.

ولد غسان فايز كنفاني في عكا في فلسطين (تحت الانتداب البريطاني) في عام 1936. كان والده محاميا، وأرسل غسان إلى مدرسة تبشيرية فرنسية في يافا. خلال الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948، فر كنفاني وأسرته إلى لبنان، ولكن سرعان ما انتقل إلى دمشق، سوريا، للعيش هناك كالجئين فلسطينيين، بعد دراسة الأدب العربي في جامعة دمشق، أصبح كنفاني مدرسا في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا. هناك، بدأ كتابة القصص القصيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *